هواة العلوم
منتدى علمي تحاوري يسعى الى نشر الوعي العلمي اينما كان و للجميع بمختلف الفئات العمرية و التحصيل الدراسي ساهموا في مواضيعكم خدمة للشباب....
المواضيع الأخيرة
» برنامج التلسكوب العالمي
الإثنين أغسطس 05, 2013 9:37 am من طرف samialsaady

» هوائي مزدوج للاتصال عبر الاقمار الصناعية
الخميس فبراير 16, 2012 3:08 pm من طرف yi1rz

» تسجيل فديوي لاتصالي مع محطة بريطانية
الخميس فبراير 16, 2012 4:57 am من طرف yi1rz

» كيف تصنع مرسلة لاشارات مورس للهواة
الخميس فبراير 16, 2012 3:53 am من طرف yi1rz

» The 10-ele Yagi Antenna for WiFi Network
الخميس فبراير 16, 2012 3:05 am من طرف yi1rz

» معجزة في الفراغ/ثورة الطاقة الجديدة
الأربعاء يناير 25, 2012 10:31 am من طرف بهجت عارف

» برنامج القبة السماوية Stellarium
الإثنين ديسمبر 12, 2011 10:59 pm من طرف الفلكي السيد مصطفى الغربا

» الثقوب السوداء واسرارها
الإثنين ديسمبر 12, 2011 10:44 pm من طرف الفلكي السيد مصطفى الغربا

» ادخل واختار البرنامج الي يعجبك بدون تعب بس يرادلك نت ونصب البرنامج الي تريده
الجمعة أكتوبر 21, 2011 11:03 pm من طرف alhasheme2002

» شرح بالصور لكيفية تحويل الـ Pdf إلى وورد من دون برامج
الجمعة أكتوبر 21, 2011 10:55 pm من طرف alhasheme2002

» أفضل الحكم واللأقوال لمشاهير وعلماء العالم
الجمعة أكتوبر 21, 2011 4:14 am من طرف معمار التعماني

» تعدد الزوجات بحساب أهل الرياضيات
الجمعة أكتوبر 21, 2011 4:07 am من طرف معمار التعماني

» اللغز الذي حير العلماء (( الرقم 7 ))
الجمعة أكتوبر 21, 2011 3:58 am من طرف معمار التعماني

» رمضان مبارك
الجمعة أغسطس 12, 2011 9:06 pm من طرف alfaisalll

» الفرق بين ولادة الهلال وظهوره علمياً
الإثنين أغسطس 30, 2010 9:37 pm من طرف samialsaady

شــــــريط الاخــــــبار
في عام 2009 السنة الدولية للفلك ....فنرجو من جميع أعضائنا و زوارنا التعاون من اجل إنجاح هذه السنة في العراق... الرابطة العراقية لهواة العلوم و الموهوبين قسم هواة الفلك.....
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 27 بتاريخ السبت يونيو 22, 2013 7:04 am
مكتبة الصور


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


معجزة في الفراغ/ثورة الطاقة الجديدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

معجزة في الفراغ/ثورة الطاقة الجديدة

مُساهمة من طرف alaanashu@hotmail.com في الأربعاء سبتمبر 17, 2008 4:01 am

معجزة في
الفراغ



ثورة الطاقة الجديدة


بقلم ستيفين كابلان





عمل ستيفين كابلن لمدة ستة سنوات كباحث مهم و موظف في إحدى شبكات
المعلومات، ويعد أحد الأشخاص الذين ساهموا في إنشاء مختبرات "دايناميس"
، ويعد هذا المختبر نتيجة لتضافر جهود جماعية وغايته إحداث تقدم في حقل الطاقة
الحديثة من خلال الأبحاث الخاصة بالإضافة إلى دعم الأعمال الواعدة التي تجريها
المنظمات أو الأشخاص الذين يتعاونون معهم . وهم كما يقول : " تواقون للتواصل
مع المستثمرون الماليون الذين يريدون أن يكونوا جزءا من ثورة اقتصادية قد تجعل
ثورة الكمبيوتر قزماً بالمقارنة بها".






يقول السير أرثر. س . كلارك :


تمر الحقيقة دائماً عبر ثلاث مراحل :
أولا، يتم السخرية منها، ثانياً تتم معارضتها بعنف، وثالثاً يتم القبول بها كشيء
مسلم به.






أما الأشياء التي سأناقشها فيما يلي فهي ما تزال مثار سخرية الحكومة
والأوساط الإعلامية منذ ما يزيد على الخمسين عاماً. و قد تمت في أحياناً أخرى
معارضة هذه الأشياء بشكل عنيف . أما الآن فقد حان وقت كشف الحقيقة وجعلها شيئاً
مسلماً به ، وإنني لا أقوم بذلك فقط لإظهار الحقيقة ، ولكن أيضا من أجل فائدة هذا
الكوكب وكل من عليه . وأنا أشير بذلك إلى التقنيات المتقدمة المتعلقة والمؤدية
لتحرير طاقة النقطة صفر
ZERO
POINT ENERGY
(ZPE) .



ما هي طاقة النقطة صفر ؟ إنها ببساطة الطاقة المشتقة من مجمل الكون ، من
أصغر ذرة حتى أكبر مجرة . وعلى الرغم من ضآلة أي اعتراف أو دعم حكومي فإن طاقة
النقطة صفر دُرِست سراً وتم البحث فيها لعقود . في حالات عدة تم إجراء هذه الأبحاث
على الرغم من التهديدات المستمرة و محاولات القمع ، خاصة في الفترة السابقة
لتسعينيات القرن الماضي . وهذه بعض الأمثلة على فوائد تقنية طاقة النقطة صفر :



1- هذه الطاقة غير محدودة وغير قابلة
للنفاذ وهي أيضا لا تلوث البيئة .



2- إنها مستقرة بيئياً ، ولا ينتج عنها
فضلات ضارة بالصحة من أي نوع .



3- تعتبر الأفضل سواء على مستوى الطاقة
المحلية أو في مواقع العمل أو على متن المركبات.



4- كل جهاز يستطيع أن يكون فيه مزود
الطاقة الخاص به في داخله .



5- تقتصر تكلفتها على تكلفة الصنع .


6- هي بسيطة و غير مكلفة نسبياً سواء من
ناحية التصنيع أو التشغيل .



7- تستطيع العمل بشكل مستمر أو عند الطلب
، مع القليل من الصيانة أو بدونها على الإطلاق



8- يمكنها وبطريقة غير مكلفة تحلية ماء
البحر بحيث يصبح مناسبا من أجل استخدام هذه المياه سواء في الزراعة أو غيرها من
الاستخدامات .



9- تجعل من الممكن القيام بعمليات
التسخين والتبريد والتجميد والتكيف وغيرها من العمليات بتكلفة بسيطة. هذه العمليات
كانت تتطلب فيما مضى مقداراً كبيراً من الطاقة.



10-تعتبر مناسبة للاستخدام في وسائل
النقل .






فيما يتعلق بالبند رقم 10 ، فإنه من الواضح أن هذه
التقنية سوف تحدث ثورة في مجال النقل حول العالم . فهي تفتح المجال بإنشاء "
طرق سريعة في السماء " حيث يمكن للمركبات فائقة السرعة أن تسافر بأمان ويتم
إرشاد هذه المركبات عن طريق نظام التوجيه المرتبط بالأقمار الصناعية من أي مكان و
هذا ما يحول دون تعرض المركبة لخطر الاصطدام بغيرها.



وهذا سيسمح لنا بالابتعاد عن المدن المزدحمة لأن الناس
عندها سيكونون قادرين على السفر من والى الضواحي البعيدة بسهولة و بتكلفة بسيطة .



هناك معلومات كثيرة متوفرة حول طاقة النقطة صفر ( التي
غالباً ما تسمى الطاقة الحرّة ) على الانترنت ويمكن أن يستفيد منها أي شخص يريد أن
يجمع من المعلومات حول هذا النوع من الطاقة . وهناك أيضاً كتابين رائعين يعرضان
كلا من تاريخ و واقع الأبحاث التي جرت حول طاقة النقطة صفر وغيرها من التقنيات
(كعملية التحويل الذري منخفض الطاقة) والكتابين هما: ثورة الطاقة القادمة للكاتبة
جين مانينغ (الذي نشرته مجموعة آفري للنشر عام 1996) وأيضا كتاب البحث عن الطاقة
الطليقة للكاتب كيث تات المنشور حديثا من قبل دار سيمون و شويستر البريطانية في
لعام 2001 .



وكما يبدو فإن التحول نحو اقتصاد لا مركزي يعتمد على
الطاقة الحرة هو أمر محتم ، فهناك الآلاف من التجارب التي تجري في مختلف أنحاء
العالم حول الطاقة الحرة ، الذين يجرون هذه التجارب و الابحاث يعملوا إما بشكل
منفرد أو بشكل جماعي أو تعاوني .



من المؤكد حالياً أننا لازلنا في مرحلة إجراء الأبحاث
بالإضافة إلى التطوير المستمر ، ولا يوجد تأكيدات حالياً حول الوقت الذي ستتوفر
فيه هذه الطاقة للاستهلاك ، ومن المؤكد أيضا أنه هناك العديد من البدايات الزائفة
والكثير من الإدعاءات الكاذبة حول هذا الموضوع .



و على أية حال فإن المعطيات الناتجة عن الأبحاث التي
تجري في كل من اليابان وألمانيا وإيطاليا وروسيا والولايات المتحدة وغيرها من
الأمكنة تقول بأن هناك بعض الشك حول إمكانية حصولنا في الوقت القريب على طاقة
منخفضة التكلفة وغير ملوثة للبيئة باستخدام مبدأ النقطة صفر أو غيرها من الوسائل
المشابهة .






العقبة الرئيسية في عمليات البحث والتطوير في هذا المجال هو قلة الرأسمال
الداعم والمغامر . وهذا بدوره ينتج عن عدة أمور ، أهمها :






ـ معارضة المؤسسات العلمية المهددة بانقلاب قد سواء في
القواعد الفيزيائية أو الركائز الاقتصادية الممنوحة للتقنيات الموجودة حاليا أو
للأبحاث المجازفة والتي تعامل بدلال و سخاء (على سبيل المثال برنامج
"الانصهار الحار" ) .






ـ معارضة أو إهمال الحكومات .





ـ إخفاق الصحافة في القيام بشكل مناسب بإظهار أي من
التطورات العلمية الواعدة للعلن أو بكشف المصالح الخاصة الضيقة التي تعارض التقدم
في هذا المجال .






ـ عدم قدرة الحركات و المنظمات المدافعة عن البيئة على
إدراك البدائل الجديدة .






ـ جهل ولا مبالاة الجماهير .





إن مشروع تبادل المعلومات الذي أعلن عنه في وقت قريب أدى
إلى تغيير وجهة نظر الحكومة الأمريكية التي وقفت لفترة طويلة في موقع المعارضة
لأبحاث الطاقة المدنية الجديدة . وقد تراوحت هذه المعارضة ما بين رفض دعم الأبحاث
وعدم منح براءات الاختراع ، إلى منع هذه الأبحاث لأسباب أمنية !! وهناك أسباب عدة
لهذه المعارضة ومن المحتمل أن بينها رغبة اتحاد الصناعات العسكرية في المحافظة على
احتكار المعلومات حول الطاقة المتقدمة والتقنيات المتطورة التي يتم اكتشافها ضمن
برامج سرية .






وكما هو الحال مع كل الثورات العلمية ، فإن مصير هذه
الثورة هو النجاح في النهاية ، وعندما تنجح هذه الثورة فسوف تواجهنا تحديات استخدام
والتعامل مع طاقة تتصف بأنها غير محدودة و غير ملوثة للبيئة ، يمكن نقلها ، وهي
متوافرة في كل مكان ويمكن استخدامها بدلاً من كل مصادر الطاقة الأخرى بما فيها
مصادر الطاقة المستخرجة من باطن الأرض
.




للموضوع بقية تابع معنا

alaanashu@hotmail.com

عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معجزة في الفراغ/ثورة الطاقة الجديدة

مُساهمة من طرف alaanashu@hotmail.com في الأربعاء سبتمبر 17, 2008 4:08 am




3 ـ
محـركات دائـمة الحـركة






المحرك
التلقائي و المغانط الدائمة
PERMANENT MAGNETS


طور الدكتور روبرت آدمز
من نيوزيلندا تصميمات لمحركات كهربائية و مولدات و سخانات تعمل جميعها بواسطة
المغانط الدائمة.
إحدى هذه الأجهزة تتلقى 100 واط كهربائي من المصدر، و تولد 100واط كهرباء لإعادة شحن
المصدر. أما الدكتور توم بيردن من الولايات المتحدة الأمريكية، فقد امتلك نموذجين
يعملان بواسطة المغانط الدائمة
، و قامت بإمداد محول كهربائية بالطاقة. هذا
الجهاز يستخدم
6
واط من الكهرباء التي يتزود بها ليؤثر على المجال المغناطيسي لقطعة مغناطيسية
دائمة، و يقوم بتوجيه الحقل المغناطيسي داخل قنوات
، بوصلها أولاً بوشيعة
مخرجة، و من ثم إلى وشيعة مخرجة ثانية، و بتكرار العملية مراراً بإسلوب كرة البينغ
بونغ يستطيع الجهاز بعدها أن ينتج 96 واط من السعة الكهربائية بدون أجزاء متحركة!‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍
. يسمي بيردن جهازه هذا بمولد الطاقة الكهرومغناطيسية الساكن



MOTIONLESS
ELECTROMAGNETIC GENERATOR



قام جين لويس نودين
باستخراج نسخة مطابقة من جهاز
MEG الذي
صممه توم بيردن
. و الحقيقة أن التصميم الأساسي لهذا النوع
من الأجهزة يعود لفرانك ريتشر دسن من الولايات المتحدة الأمريكية، و الذي ابتكره
في عام 1978م
.

alaanashu@hotmail.com

عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معجزة في الفراغ/ثورة الطاقة الجديدة

مُساهمة من طرف alaanashu@hotmail.com في الأربعاء سبتمبر 17, 2008 4:14 am

المخـططات التي نـودّ
مشاركتها مع الجميع









وقـود مجـّانـي مـن
"المـاء" ..!






هل
تعلم أن التقنيات التي تمكنا من تحويل الماء إلى وقود بسهولة و كلفة قليلة جداً ،
هي موجودة منذ العشرينات من القرن الماضي ؟!. هل تعلم أن هذه التقنيات حوربت و
قمعت في مهدها منذ البداية ؟!. العشرات من الابتكارات ذهبت أدراج الرياح نتيجة
الملاحقة و القمع و الإخفاء و الحجب الذي تعرضت له .. بالإضافة إلى قتل المخترعين
أو تهديدهم أو شراء سكوتهم بالأموال الطائلة و غيرها من وسائل و أساليب قامت بها
شركات الطاقة الكبرى مما أدى إلى اختفائها تماماً عن ساحة المعرفة الإنسانية !(
تعرفوا على الكثير من هذه الأحداث في موقعنا على الشبكة ).



جميعنا نعلم بأنه يمكن
تجزئة الماء إلى هيدروجين و أوكسجين باستخدام الكهرباء . لكن كتب الكيمياء الرسمية
تدعي بأن هذه العملية تتطلب كمية طاقة أكثر من الطاقة الناتجة عن فصل هذين الغازين
. قد يكون هذا صحيح لكن فقط في أسوأ حالة مفترضة ، و هي الحالة ذاتها التي يوصفها
لنا العلم الرسمي . لكن عندما يتم صدم الماء بموجات ذات ترددات محددة ، مستخدمين
نظاماً تم تعديله من قبل المخترع ستانلي مييرز، سيتداعى بعدها الماء مباشرةً و
تنفصل جزئياته ليتحول إلى غاز الهيدروجين وغاز الأوكسجين ‍‍‍‍‍!. كل ذلك باستخدام
مقدار قليل جداً من الكهرباء‍‍‍‍‍ !. الخلاصة هي أنه يمكن توفير كميات غير محدودة
من وقود الهيدروجين لتقوم بتشغيل المحركات بنفس كلفة الماء ( أي بعكس ما تدعيه
الجهات العلمية و الإقتصادية ) هذا ما بدأ يقوم به الكثير من الأشخاص حول العالم ،
بعد أن تعرفوا على هذه التقنية البسيطة جداً في الحصول وقود عالي الكفاءة من الماء
العادي .(هذه الوسيلة سهلة جداً‌ مما يجعلها قابلة للإنتشار الواسع و السريع بين
الناس
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ و هذا بالذات هو السبب الرئيسي الذي أدى إلى اغتيال المخترع"
مايرز"مباشرة‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍
!).





الطريقة
التقليدية التي تتبعها شركات الطاقة توصي بحفظ غازي الهيدروجين و الأكسيجين في
خزانات غاز مختومة ، لكن
ذلك لم يعد ضروريا الآن . فهناك طريقة آمن وأفضل لإنتاج هذين الغازين البسيطين
الذين يمكن لهما أن يشغلان أي محرك بنزين . كل ما عليك فعله هو تخزين الماء في حوض
تخزين و من ثم استخدام مضخة لضخ الماء إلى جهاز (الكاربرتير) ، لكنه يمر أولاً من
خلال خلية ذات تصميم بسيط جداً ، تعمل على فصل الماء إلى هيدروجين و أكسيجين
. ذلك بواسطة ذبذبات ذات تردد محدد يعمل على فصل جزيئات الماء ! تصدر هذه الذبذبات
من دارة طنين إلكترونية رخيصة الثمن ( 300 ل.س ) ! و لهذا التصميم آلية معيّنة (
تعمل عمل دواسة البنزين ) تمكن السائق من التحكم بكمية الطاقة المطلوبة !.






براءات
الاختراع التي تعتمد عليها المخططات المعروضة



ANDRIJA PUHARICH- US
PATENT: 4. 394.230



STANLEY MEYER-US PATENT:
4.936.581-4.613.304



YULLBROWN- US PATENT: 4.
014.777






مبـدأ
العمـل :



تعتمد هذه الوسيلة على
المبدأ الذي وجده المخترع الأمريكي "ستانلي ماير" ، براءة اختراع :
USP#4,936,961 و هي بعنوان : "وسيلة
لاستخلاص الوقود الغازي من الماء".
توصل ماير إلى حقيقة أن
الماء إذا تعرّض لرنين ذات اهتزاز محدد ، سوف يؤدي به الأمر إلى التفكك ، و يتحوّل
بالتالي إلى غاز . أما الطاقة الكهربائية اللازمة لفعل ذلك ، فتقاس بالميلي أمبير
MILI AMPS . أي كمية قليلة لا تؤثر
على أداء الدارة الأساسية للسيارة .






براءة
الاختراع الأساسية ( بالإضافة إلى الكثير غيرها ) مرفقة مع هذه الدراسة









ذكر
ماير مبدأ هذه العملية في براءة اختراعه معتمداً على ملاحظاته حول التغيرات التي
تحصل في البنية الذرية للماء بعد تعرضها لموجات الرنين التي توصّل إلى اكتشافها :



يظهر
في الشكل المقابل المراحل التي تمر فيها الذرات المائية خلال تعرضها للرنين .



الحرف
A+ يمثل جدار أنبوب الستانلس الداخلي ، بينما B- يمثل جدار الأنبوب الخارجي .


في
المرحلة الأولى
3A تكون
الجزيئات في حالة عشوائية غير منظمة . في المرحلة الثانية
3B ، يبدأ الطنين ، تصبح في حالة اصطفاف . في المرحلة الثالثة 3C ، يزداد الرنين ، تبدأ حالة الاستقطاب Polarization . في المرحلة الرابعة 3D ، ارتفاع الطنين ، تبدأ مرحلة امتداد الجزيء elongation . أما المرحلة الخامسة و الأخيرة 3E ، و بعد أن يستقر الطنين في مستواه المقرّر ، يتفكك الجزيء و
ينهار ، فتتحرر الذرات و تتطاير ، فينتج الغاز .




alaanashu@hotmail.com

عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معجزة في الفراغ/ثورة الطاقة الجديدة

مُساهمة من طرف alaanashu@hotmail.com في الأربعاء سبتمبر 17, 2008 4:21 am


alaanashu@hotmail.com

عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معجزة في الفراغ/ثورة الطاقة الجديدة

مُساهمة من طرف بهجت عارف في الأربعاء يناير 25, 2012 10:31 am

موضوع رائع
اشكرك

بهجت عارف

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 25/01/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى