هواة العلوم
منتدى علمي تحاوري يسعى الى نشر الوعي العلمي اينما كان و للجميع بمختلف الفئات العمرية و التحصيل الدراسي ساهموا في مواضيعكم خدمة للشباب....
المواضيع الأخيرة
» برنامج التلسكوب العالمي
الإثنين أغسطس 05, 2013 9:37 am من طرف samialsaady

» هوائي مزدوج للاتصال عبر الاقمار الصناعية
الخميس فبراير 16, 2012 3:08 pm من طرف yi1rz

» تسجيل فديوي لاتصالي مع محطة بريطانية
الخميس فبراير 16, 2012 4:57 am من طرف yi1rz

» كيف تصنع مرسلة لاشارات مورس للهواة
الخميس فبراير 16, 2012 3:53 am من طرف yi1rz

» The 10-ele Yagi Antenna for WiFi Network
الخميس فبراير 16, 2012 3:05 am من طرف yi1rz

» معجزة في الفراغ/ثورة الطاقة الجديدة
الأربعاء يناير 25, 2012 10:31 am من طرف بهجت عارف

» برنامج القبة السماوية Stellarium
الإثنين ديسمبر 12, 2011 10:59 pm من طرف الفلكي السيد مصطفى الغربا

» الثقوب السوداء واسرارها
الإثنين ديسمبر 12, 2011 10:44 pm من طرف الفلكي السيد مصطفى الغربا

» ادخل واختار البرنامج الي يعجبك بدون تعب بس يرادلك نت ونصب البرنامج الي تريده
الجمعة أكتوبر 21, 2011 11:03 pm من طرف alhasheme2002

» شرح بالصور لكيفية تحويل الـ Pdf إلى وورد من دون برامج
الجمعة أكتوبر 21, 2011 10:55 pm من طرف alhasheme2002

» أفضل الحكم واللأقوال لمشاهير وعلماء العالم
الجمعة أكتوبر 21, 2011 4:14 am من طرف معمار التعماني

» تعدد الزوجات بحساب أهل الرياضيات
الجمعة أكتوبر 21, 2011 4:07 am من طرف معمار التعماني

» اللغز الذي حير العلماء (( الرقم 7 ))
الجمعة أكتوبر 21, 2011 3:58 am من طرف معمار التعماني

» رمضان مبارك
الجمعة أغسطس 12, 2011 9:06 pm من طرف alfaisalll

» الفرق بين ولادة الهلال وظهوره علمياً
الإثنين أغسطس 30, 2010 9:37 pm من طرف samialsaady

شــــــريط الاخــــــبار
في عام 2009 السنة الدولية للفلك ....فنرجو من جميع أعضائنا و زوارنا التعاون من اجل إنجاح هذه السنة في العراق... الرابطة العراقية لهواة العلوم و الموهوبين قسم هواة الفلك.....
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 27 بتاريخ السبت يونيو 22, 2013 7:04 am
مكتبة الصور


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


دروس في صناعة القادة / الرابطه / ج2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دروس في صناعة القادة / الرابطه / ج2

مُساهمة من طرف معمار التعماني في الجمعة سبتمبر 05, 2008 6:09 pm



"يا
أيهاالناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثي وجعلناكم
شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند اللهاتقاكم"
صــــــــــدق الله العلي العظــــــيم





۩
المؤمن الذي يخالط الناسويصبر على أذاهم ؛ خير من الذي لا
يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم



۩ أحب الأعمال
إلى الله سرور تدخله على مسلم


۩
إن الذي
لايهتم بالآخرين فذلك هو الشخص الذيتتجلى فيه الخيبة الإنسانية في مختلف صورها .


الإهداء





أهديها
لكل قائد ورئيس لكل مدير ومتخصص، لكل قدوة وداعية ومربٍِ، لكل طبيب ومهندس، لكل
مدرس ومتخصص، لكل أب وأم، لكل طالب وباحث، بل أقدمها لكل مسلم موحد، نهيب به أن
يصنع من نفسه قائدًا في تخصصه حتى يسهم بنصيبه في نهضة هذه الأمة، واستعادتها مرة
ثانية لزمام القيادة البشرية الذي فقدته بعد أن بعدت عن كتاب الله تبارك وتعالى
وسنة سيد القادة محمد صلى الله عليه وآله
ومدرسة أهل البيت عليهم السلام .











لقد أتفق
العلماء والخبراء ورجال الأعمال وكبار الساسة والقادة العظام على أن كل إنسان مهما
كانت وظيفته بحاجة إلى تدريب ، وإذا اعتبرنا أن هناك لياقة بدنية ولياقة ذهنية يجب
علينا أن نأخذ بعين الاعتبار أن هناك أيضا لياقة مهنية . لا يضمن النجاح الأكاديمي
وحده النجاح في العمل وفي الحياة بدون
شخصية وموقف ذهني يساعد النجاح في الحياة العملية
والحياة العامة ، يعطي التدريب شحنات معنوية ويحدث تغيرا واضحا في مستوى الإنتاجية في العمل . كثير من الناس يعتبر أن لديه خبرة 10 سنوات ولكن في الحقيقة لديه خبرة سنة واحدة مكررة 10
مرات . التدريب يختلف عن التعليم فإذا أخذنا في الرياضة مثلا اللاعب كيف يجب أن
يركض ويركل الكرة ولكنه يواظب على التدريب ليصقل مهاراته ويطور من قدراته ، ولإبراز
نواحي التدريب ماذا يفعل لاعب معين بعد أن يفوز بكأس العالم ؟ بالطبع الجواب يعود إلى
التدريب ولاينام على الحرير بعد الفوز
وذلك حتى لا يتأثر لياقته البدنية .


كل ما نستعمله في الحياة بحاجة إلى صيانة حتى مهاراتنا ،
حوافزنا ، أفكارنا بحاجة إلى شحذ من وقت إلى آخر ، كل شيء يبدأ بفكرة وأحيانا
كثيرة نحتاج إلى حافز صغير ,قرار صغير ، أو رؤية أوضح لنغير مجرى حياتنا على كل
الأصعدة . مهما كان الإنسان ناجحا في عمله بشكل خاص وفي حياته بشكل عام فهو بحاجة إلى
مدرب يحفزه ويطوره ويوجهه ويعطيه الملاحظات التي تعطي فرقا كبيرا . وعليه بعد أن تكلمنا عن الركن الأول لأي قائد ألا وهو
صناعة الرؤية، الآن مع الجزء الثاني من
أركان القيادة، ألا وهي الأتباع المخلصون.





الرابطة
العراقية لهواة العلوم والموهوبين

قسم التنمية البشرية





الأتباع
المخلصون


لكل قائد واقعي أتباع :
الأتباع هم العنصر الأساسي الذي يحدد كل القادة في كل المواقف، الأتباع هم
الخلفاء الذين يمثلون الوجه الآخر والضروري لعميلة القيادة


والحقيقة إن القائد يكون قائدًا عندما
يكون لديه أتباع.


وهنا نريد أن نفرق في حديثنا بين
نقطتين؛ بين الشخصية القيادية وبين القائد الفعلي الذي له أثر في الواقع.



أما النقطة الأولى وهي الشخصية القيادية فقد توجد شخصية
قيادية فذة غاية في الذكاء، وقمة في القدرات والإمكانيات، ولكن ليس لديها أتباع
مخلصون، ومن أمثلة ذلك بعض الأنبياء عليهم السلام الذين لم يتبعهم أحد،


كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله في الحديث
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله [[ عرضت علي
الأمم، فجعل يمر النبي معه الرجل، والنبي معه الرجلان، والنبي معه الرهط، والنبي
ليس معه أحد ]].


إذًا قد توجد شخصية قيادية ولا
يوجد لها أتباع، أما أن توجد قيادة عملية مؤثرة في الواقع ومغيرة له بشكل كبير-وهي
النقطة الثانية من حديثنا- فلا بد من وجود
أتباع حوله، يلتفون حوله، ويقتنعون برؤيته، ويؤمنون بضرورة تنفيذها، ويساعدونه على الوصول إليها في أرض الواقع.


وبالتالي يصح أن نقول هم [الأتباع]
صانعو قيادته، لذلك فإن تفاعلهم معه واستجابتهم إليه أمر ضروري لا بد منه؛ حتى
تتجسد القيادة على أرض الواقع وفق مبدأ توزيع الأدوار، إذ يكون هو النجم الطالع في
الجماعة وهم يطوفون حوله، ويحققون له سلطته ونفوذه، وتأثيره في تسيير عجلة العمل
إلى الأمام.


ولاحظ إن الطائر يحتاج إلى جناحين ليطير'،
ولكننا عندما نتمعن في هذين الجناحين نجدهما يتكونان من عدد كبير من الريش، ولولا
هذا الريش لما تمكن هذا الطائر من الطيران ، ويقصد بهذا العدد الكبير من الريش
فريق العمل المحيط بالقائد، المساعد له على تحقيق المهام .


ولذلك لا تميز لقائد دون أتباع مميزين


وهكذا
يتضح لنا أهمية وجود الأتباع وقيمتهم، ولعل هذا يجرنا إلى السؤال: أيهما أولًا؟
القائد أم الأتباع؟


يجيب
عن ذلك د.طارق سويدان في كتابه صناعة القائد فيقول : القائد من يوجد أولًا،
فالقائد هو الذي يصنع الأتباع.


ويتابع قائلًا: [ فالقائد هو
الذي يشكل الأتباع، فالقائد يقود ولا يتبع، وإن كان القائد يراعي ظروفهم، بل حتى
القيم والمبادئ التي يحملونها، ويرفق بهم حتى يرفعهم إلى مستواه أو مستوى المهمة ]



وبعد
أن تعرفت على ضرورة الأتباع؛ فعليك أن تعرف مكونات أي وضع قيادي باختصار.


مكونات الوضع
القيادي :


هنالك ثلاث مكونات على الأقل تشكل الوضع الذي ستواجهه عندما تتخذ
قرارًا يتعلق
بالقيادة أو أنماطها،هذه
المكونات هي:


أنت –
القائد.


أتباعك – وهم الذين سيساعدونك في إنجاز الأعمال
المطلوبة.


الوضع نفسه – الهدف المراد
تحقيقه، والعمل المطلوب إنجازه.


والآن، لنأخذ نظرة بسيطة لكل عنصر من عناصر الوضع القيادي.أنت:
مقدرتك على التأثير في أتباعك لها أثر كبير على مخرجات العمل المطلوب إنجازه، فكلما كان تأثيرك أكبر
كلما كانت احتمالية المخرجات المرضية أكبر، وكلما زادت معرفتك بهم كلما
زادت قدرتك على قيادتهم،
لذلك عليك بمعرفة أتباعك.


أتباعك:
من غيرهم لن تكون قائدًا
واقعيًا، ومن غيرهم لن ينجز العمل، فقوتك مستمدة منهم، فيجب أن تكون احتياجاتهم موضع
الاهتمام ليمكنك تحفزهم وتشجيعهم.


الوضع: عليك أن يكون الهدف واضحًا في ذهنك، وأن توضح لكل واحد من أتباعك
الهدف المطلوب منه،
ويفهم دوره بدقة شديدة ليقوم بإنجازه على الوجه الصحيح.



أهمية ترك انطباعات إيجابية عند الأتباع :


يقول
د. طارق سويدان: [ كل إنسان تقريبًا له تصوره الخاص عن القيادة، وبالتالي توقعاته
عن القائد، بل حتى تخيله لشكل القائد وتصرفاته، وتشير الدراسات أن الناس يعتمدون
كثيرًا على هذه التصورات في تحديد نجاح المنظمة، أو إعطاء انطباعهم الأول عن مدى
فرصة نجاح شخص ما في قيادتهم، وأحد الأسباب التي تؤدي إلى هذا الحكم المستعجل هي
أن النتائج تأخذ وقتًا طويلًا حتى تظهر إلى أرض الواقع، وبالتالي يلجأ الناس إلى
الانطباعات لتشكيل حكم سريع على القائد وفعاليته، فإذا توافقت حقيقة القائد مع
الصورة التي في أذهانهم؛ فعندها يعطونه الثقة ويتبعونه وهكذا فمن المهم جدًا عليك
كقائد أن تهتم بترك انطباعات جيدة في نفوس مرؤوسيك، ولذا احرص على أن تظهر أمام
مرؤوسيك بمظهر إيجابي فعَّال، واهتم جدًا بمظهرك أمامهم، وكن منتعشًا مفعمًا
بالطاقة والحيوية خلال تعاملك معهم؛
لينظروا إليك نظرة إعجاب وتزداد ثقتهم فيك.


يقول د. طارق سويدان: [ والإسلام يراعي مثل هذه النظرة،
فهي طبيعة إنسانية، ولذلك كان النبي صلى الله عليه وآله وأهل البيت عليهم السلام يختارون
السفراء من بين الصحابة أصحاب الشكل الجميل أو الطول والمظهر الحسي، كإرسال
المصطفى صلى الله عليه وآله دحية الكلبي إلى هرقل، بينما أثبت التاريخ أن أشخاصًا
ليسوا بهذه المواصفات هم من]].
القادة الأفذاذ


ومن
الأمثلة على ذلك أيضًا :مراعاة الصحابة رضي الله عنهم لمثل هذه الانطباعات، فقد
طُلب من أسامة بن زيد رضي الله عنهما أن يكلم بعض الأمراء حول أمر ضجروه منه، فقال
: [ إنكم لترون أني لا أكلمه؟ إلا أُسمعكم إني أكلمه في السر دون أن أفتح بابًا لا
أكون أول من فتحه


فها هنا وضح هذا الصحابي الجليل لهؤلاء الشكاة أنه يقوم بالفعل
بنصح هذا الأمير، ولكن في السر؛ حفاظًا على هيبته وانطباع الناس عنه؛ وحتى لا تفتح
أبواب الفتنة. وهكذا فالحذر كل الحذر أن يأخذ أتباعك انطباعًا سلبيًا عنك؛ وإلا
فقد تفتح أبواب الفتنة بأن يظهر في هؤلاء الأتباع من هو غير مقتنع بك, ويراك غير
جدير بالقيادة، وقد يقوم بنشر فتنة بين بقية الأتباع, مما قد يتسبب في انتفاض
الناس من حولك وعدم اقتناعهم بك, ما لم تسارع في علاج هذه المشكلة واستدراكها.


[جيش من الأرانب يقوده أسد خير أم


جيش من الأسود يقوده أرنب.


والحقيقة أن الأفضل من ذلك
هو: جيش من الأسود يقوده أسد.


هكذا ربى رسول الله صلى الله
عليه وآله أصحابه


رباهم أن يكونوا قادة، وهكذا عليك أن تجعل من أتباعك قادة، وأن
تقودهم قيادة الأسد لمجموعة من الأسود لا قيادة الأسد لمجموعة من الأرانب، ولكن
كيف يتحقق ذلك؟


في الحقيقة
أن هناك عشرون صفة لكل قيادي يجب أن يتحلى بها
وعشر مهارات يجب أن يتقنها جيدا وهذه سنتناولها بكل تفاصيلها في الأجزاء
القادمة إنشاء الله





تابع بقية الدروس



عدل سابقا من قبل معمار التعماني في الجمعة سبتمبر 05, 2008 7:49 pm عدل 1 مرات

معمار التعماني

عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس في صناعة القادة / الرابطه / ج2

مُساهمة من طرف معمار التعماني في الجمعة سبتمبر 05, 2008 7:15 pm

بعد أن نتعرف على المبادئ والأسس الأولية لكل قيادي.







فن
التعامل مع الآخرين .....






كل
مهارة تعطينا مفتاح جديد لفتح قلوب الناس
.





الأولى التفكير:-


سلــوكك
يتبع تفكيرك فــإذا كان التفكير إيجابي
فالسلوك
سيكون كذلك و العكس
بالعكس .الحمد لله الذي أعطانا عقل نفكر به، فلما لا نوجه تفكيرنا نحو ما هوسليم
و ايجابي. و نستفيد من غير ذلك غير العداوة و القلق و انتقاد الآخرين إلى
ما
غير ذالك
.
التفكير يساعدنا في حل المشاكل و اتخاذ القرارات و صياغةالمفاهيم.





الثــانية:
الابتسامة
:


أنها
مفتاح
القلوب.


الثالثة: اللغة:


"
تكلــم مـــع النــاس بلغتهـــم
"
فيجب علينا اختيار أفضل الكلمات حتىتكون
مؤثرة أكثر، و تكون ذات المعنى الواضح المحدد
.
و كما يقال : فكل مصطلح تجدله الكثير
من المرادفات فاختر أجملها
.
أظن انه يجب تغير أسلوب الكلام حتى لا يكنعلى نمط
واحد و بالتالي يصبح للمتلقي ملل
.
أن يكون الشخص صادقا فقد سئل رسولالله صلى
الله عليه وآله: أيكون المؤمن جبانًا؟ قال: نعم، قيل له: أيكون المؤمن
بخيلاً؟
قال: نعم. قيل له: أيكون المؤمن كذابًا؟ قال: لا
.





الرابعة:
الأسمــاء:-



نادي
الناس بأسمائهم لأنها الأحب على قلوبهم .






الخامسة:
كلمة أنــــا:



كما يقال:
كلمني عن نفسك أسمعك
كلمني عن نفسي أحبك. جملة تلخص
مفهوم هذه المهارة
.
أظن أنه يجب ألا نتكلم عنأنفسنــا
إلا إذا سئلنــا، و إذا سئلنــا نوجز. و أن نكون نحن المبادرين بذلك كأن
نقل
: حدثني عن كيفية معالجتك للمشكلة الفلانية أو ما قصة زواجك بزوجتك، فالكل يحب
أن
يحكي ذلك. و ليكن لدينا صبر في الاستماع و التجاوب
.


الســادسة : الاستماع:


فمن أبرز سمــات العظمــاء هي الاستماع والإصغاء
إلى كلام
الآخرين..
الكلام هو طاقة كبيرة داخل الإنسان يحب أن دائما أن يفجرها، و هو
يبحث
أين بحيث أن يكون المكان آمن. فإذا
جاءنا شخص يريد الكلام فلنعلم أنه وضع الثقة
فينا،
فلنستمع إليه و لا نقاطعه أبدا. لا نصده ربما ذلك يسبب له صدمة
.
و كمايقال فعندما نستمع بانتباه وهدوء
إلى محدثينا محاولين فهم مما يقولونه فإن من الصعب
أن نقع
أسرى الإثارات والاستفزازات التي يمكن أن نتعرض لها.. وخاصة في مواقع الخلاف
والتوتر.
و السمع يجب أن يكون باهتمام و تركيز، ومتابعة النقاط الهامة للرد أوالتأييد،
و إظهــار ما يخفي تحت صدره .



السابعة:
الرفق:



فكما يقول الشاعر:


أحسن إلى الناس تستعبدقلوبهم فطالما استعبد الإنسان إحسانا.






وأيضــا
أرى مفاهيم أخرى ضمن هذا السياق من بينها
:
أ- المدح: امدح الشخص المقابلإذا قــام
بأمر جميل. و أثني عليه
ب- الرحمة: الرحمة هي دواء العلاقات مع الآخرين،وروح
التعامل وبدونها تصبح الحياة جافة جدًا وتفقد قيمتها
.
ويقول النبي صلى اللهعليه وآله
'الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في
الأرض يرحمكم من في السماء
' ويقول أيضًا عليه الصلاة والسلام:
'إنما يرحم الله من عباده الرحماء
'.
قال تعالىفي كتابه الكريم: {فَبِمَا
رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ
فَظّاً
غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ
وَاسْتَغْفِرْ
لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ} [آل عمران:159
].


و أخيرافهم الآخرين والتآلف معهم: فمثلا
هذا شخص سمعي
و ذاك بصري و هذا حسي. فكل واحد
منهم لديه طريقة معينة يحبها
.
أن أعش معهاهتماماته، و أحدثه عن ذلكأهنئه عند الفرح و أواسيه عند القرح والحزن.
مهــارات التعامل تكسب الشخص خبرة في معرفة أحوال النــاس من دون أنيفصحواأنــا أعرف شخص مــر صديقه بأزمة مــالية، و هذا الأخير اخبر صديقه
بهذه
المشكلة بطريقة و كان محرجا كثيرا
من طلب المال منه، فقرر عدم طلب المال. إلا أنه
فوجئ أن
صديقه أعطــاه المــال من دون أن يحرجه. فو الله منذ تلك اللحظة تغيرت
علاقتهما
كثيرا و أصبحـا لا يفترقــان
.



"
يا أيهاالناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثي
وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله
اتقاكم "
" لو كنت فظا غليظ القلب لتفضوا من
حولك
"
المؤمن الذي يخالط الناسويصبر على
أذاهم ؛ خير من الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم
لا شك إنكل شخص له أكثر من دور في هذه الحياة
فهو زوج و أب وأخ وعم وجار وموظف أو تاجر أو
صاحب شركة
ومن الطبيعي أن كل دور من هذه الأدوار يتطلب أسلوب للتعامل غير الآخر بل
يتغير
الأسلوب من موقف لأخر لذا يجب تعدد الأساليب حسب الأدوار والمواقف
.
وعندوافعي الشخصية لتعلم مهارات
التعامل
ما هي دوافع تعلم مهارات التعامل؟أولا أنا عندي ادوار كثيرة في حياتي وهى متنوعة لذلك يجب أن يكون أسلوب
تعاملي
في كل دور مختلفثانيا فعلا أريد تطوير ذاتيثالثا أريد تحقيق رسالتي فيالحياة
بنجاح
رابعا أريد النجاح في كل جوانب الحياة وذلك لن يتحقق إلا بامتلاكأساليب
فن التعامل مع الآخرين
المحور الثاني ثوابت في التعامل مع الآخرين :الرؤية الشخصية:حدد أنت ماذا تريد؟ ضع أهداف لحياتك حدد لنفسك رسالةورؤية
شخصية
إن المبادئ و الرؤية التي تحددها لنفسك سوف تحدد كيفية معاملتكلغيركفهم السلوك البشريخلق الله الناس مختلفين في الطباع منهم الحسي ومنهمالبصري
ومنهم السمعي فكل نمط له سلوك مختلف وأسلوب مختلف في التعامل مع المواقف
المختلفة
فيجب فهم السلوك الذي ينتج عن كل نمط من هذه الأنماط ليكون هناك جسر نعبر
من
خلاله إلى الآخرين



رضي
الناس غاية لا تدرك
لا شك إن رضى جميع الناس غاية صعبة المناللأنه لو
كان هناك بشر يفترض أن ينال رضى الجميع لكن النبي صلى الله عليه وآله بل
هناك
من البشر من لم يرضى عن الله عز وجل ولكن ا ن تكسب احترام الآخرين شيء و رضاهم
شيء
آخر والفرق بين أن تسعى للحصول على احترام الناس وبين رضاهم
.
لكي تنجح فيالتعامل مع الآخرين يجب :
أولا :- فهم واضح
للذات يجب أن تفهم أنت كيف تتعامل مع
الناسثانيا :- فهم وتعايش مع الآخرين استحالة أن تصل إلى ما تريد دون
التعامل مع
الآخرينثالثا :- إضافة
قيمة حقيقية لك وللآخرين إذا لم تزد على الدنيا فأنت زائد
عليهارابعا :- إرضاء
الله سبحانه وتعالي





معمار التعماني

عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس في صناعة القادة / الرابطه / ج2

مُساهمة من طرف معمار التعماني في الجمعة سبتمبر 05, 2008 7:22 pm

مهارات وتقنيات التعامل :
سوف نتكلم عن سبع تقنيات للتعامل :
أولا - التفكير :
قال الدكتورإبراهيم الفقى : لاحظ أفكارك لأنها
ستتحول إلى كلمات وكلماتك تتحول إلى أفعال
وأفعالك
تتحول إلى عادات وعاداتك هي معتقداتك ومعتقداتك هي شخصيتك وشخصيتك ستحدد
مصيرك .
فالتفكير كونه أساس الأمور في حياتك فالنجاح أو الفشل التميز وعدمهالتعامل
مع الناس وعدمه كلها تأتي من تفكيرنا فكما



إن
عقل الإنسان بمكانه يستطيع أن يجعل الجنة نار والنار جنة
.
وما تجارب العالمادسون في
اختراعه للمصباح والذي قام بحوالي 9999 محاولة واستمر في تجاربه رغم اللوم
الكثير
الذي وجه إليه فكان قوله إذا كانت تجاربي قد حالفها الفشل فلابد أن يحالف
النجاح
محاولات من يأتي بعدي وبذلك وباستخدام تفكيره حول الفشل إلى نجاح
.
واليكم المثال الآخر كان هناك رجل يبحث عن تعلم السعادة فوصفوا له
رجل في الصين
فذهب إليه وطرق بابه فاستقبلته
امرأة وأجلسته في غرفة الانتظار وغابة لمدة ساعتين
واستشاط
صاحبنا غضباَ لتأخر الرجل الصيني
عن الحضور, بعدها ظهر الرجل الصينيورحب
بالضيف وقال له :- تشرب شاي فقال : وبغضب نعم اشرب
شاي وعندما جلب الشايواخذ
الصيني يسكب الشاي في الكوب وامتلأ الكوب وانسكب الشاي
على الأرض وغضبالباحث عن السعادة ونهض مغادراَ
فأوصله الصيني إلى الباب مودعاَ وقال له
:- يابنىأفرغ كوبك حينما يكون مملوءاقصة ثانية :
كانت هناك امرأ ة مسافرةمنتظرة
القطار واشترت كيس حلوي وأخرجت كتاب تقرأ فيه وجلست بجانبها بنت صغيرة وأخذت
تقرأ
في الكتاب وتمد يدها لتأخذ من كيس الحلوى فإذا بالبنت الصغيرة تمد يدها هي
الأخرى
في الكيس وتنظر إليها بابتسامة
فاغتاظت المرأة من البنت وكلما وضعتالبنت
يدها في الكيس تشيط غيظا منها وتفكر فيها أبشع الافكارولما تبقى قطعة واحدة
من
الحلوى أسرعت وأخذتها وقضمت نصفها وأعطت النصف الثاني للسيدة وهنا جاء القطار
فأسرعت
السيدة للركوب وقفلت الكتاب وفتحت حقيبتها لتضعه فيها وإذا بكيس الحلوى
موجود
بالشنطةوهنا انقلب تفكيرها في البنت إلى النقيض تماما تحول تام في وجهة النظر
.
عند توجيه إدراكنا العقلي
على النحو السليم يمكننا التحكم في انفعالاتنا
... وما نعنيه بذلك :_ يمكن للرجل
الباحث عن السعادة إن يبرر تأخير الرجل الصيني عن
استقباله
لانشغاله بأمر خارج إرادته فممكن أن يكون تعبان أو له عذره أو
......
تخيل تفكير البنت كان تفكيرها شنو ؟ ممكن يكون تفكيرها هذه ست كبيرة مثل ماما وشنو
يعنى لما تأكل معي
فالتفكير ممكن أن يجعلك تقوم بعمل او موقف تندمعليه
.... لذا لابد من أن نركز على تفكيرنا
ويحضرني هنا قول أبي عطاء الاسكندري :_
((إذا
نظرت إلى الناس بعين الخلق مقتهم ... وإذا نظرت إليهم بعين الحق
عذرتهم
)) كلام جميل جداَ ... نحن نقول إ، الناس لايسمعون الكلام وفلان
لايسمعني
.. ياأخي
غير تفكيرك وشوف ماذا يحصل غير تفكيرك بالناس يمكن يتغيروا
ما نريده منخلال هذه القصة غير تفكيرك عن
الناس فكر بإيجابيه وثق بنفسك فإن أول خطوات التفكير
هو الثقة
بالنفس كونك تقدر أن تفكر وتتعامل مع الناس
.
إننا إذا غيرنا إدراكناالعقلي(
تفكيرنا) عن الأشياء والأشخاص فإن الأشياء والأشخاص والأشياء سوف تتغير
بدورها

.
ماهي الخطوات العملية لتطبيق تقنية التفكير ؟

معمار التعماني

عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس في صناعة القادة / الرابطه / ج2

مُساهمة من طرف معمار التعماني في الجمعة سبتمبر 05, 2008 7:40 pm

ماهي
الخطوات العملية لتطبيق تقنية التفكير ؟
أولا :- افترض
حسن النية مع
الناسثانيا :- فرق
بين الشخص وبين الموقف الذي عمله معك هذا الشخص
ثالثا :- لا تبنىوجهة نظرك
مع شخص بناءا على وجهة نظر الآخرين
رابعا :- حاول عدم
التفكير في أي موقف
أزعجك فيه شخص ماتعالوا لنرى ماذا نقصد بكلامنا .. فلو قلت لك الآن :- اطلب منكالآن
تخيل موقف مزعج أزعجك فيه شخص ما . فلو عدت بتفكيرك للموقف سترى انك تغلي من
الداخل
وتتمنى لو تمسك بهذا الشخص وتقطعه بأسنانك . بينما على العكس لو تخيلت موقف
فرح
أو سرور لاحظ الراحة اللي أنت فيها
الآن اعتقد فهمتم ما اقصد . وأرجو أنتكون قد
عرفت إن سلوكك يتبع تفكيرك .. فحاول أن يكون تفكيرك صافي
.لما بنى سقراط مدينته جاءه رجل يطلب منه أن يسكن في المدينةفسأله
سقراط عن الناس الذين كان يسكن معهم فقال الرجل إنهم أناس منافقين وكذابين
وحرامية.فقال له سقراط الناس هنا كذلك حراميه وكذابين ومنافقينثم جاءهرجل ثاني يريد أن يسكن في مدينته
فسأله عن الناس الذين كان يسكن معهم
فقال فيالحقيقة الناس كانوا طيبين ومرحين وأمانه وصدقفقال له سقراط الحق احجز لك مكانقبل ما
يخلص فسأله رجل رأى الموقفين لماذا قلت للرجل الأول والثاني هذا الكلام ؟
فقال سقراط إن الرجل الأول تفكيره كان عن الناس سيء وهو جاء بنفس
التفكير
أما الثاني فجاء بتفكير حسنهذا كان أول محور من مهارات تقنيات التعاملالتفكيرواثره
في التعامل مع الناس
.
ثانيا ً- الابتســــــــامة :-
تخيلأنت في كوكب ونزلت إلى كوكب آخر
فما هي خطوات التعامل مع سكان هذا الكوكب
قيالصين هناك مقولة جميلة ورائعة ((
إن التاجر الذي لا يستطيع أن يبتسم لا يستحق أن
يفتح متجر))وروي عن النبي محمد (ص) (( رحم الله تاجراً سمحاَ إذا باعوسمحاً
إذا أشترى))
لاحظ إن ثلث عضلات الوجه تنفتح حين تبتسم .. وإن كل عضلاتالوجه
تنقبض حينما تكشر . هل تعلم إن للوجه 7000 حركة تعبيريه. فأبتسم واستقبل
الناس
بوجه مبتسم فما وجد الرسول الكريم محمد (ص) إلا هاشاً باشاَ
.
وتبسمك فيوجه أخيك ًصدقه.
هل طبقت الابتسامة في بيتك ولاحظت ماذا يحدث .. هل تعلم إنتبسمك
في وجه أخيك تزرع في قلبه الأمان والمحبة لتكن صفتك المبتسم عندما يتذكرك
الناس .
إنك تتذكر الدكتور المبتسم والبائع المبتسم وألاستاذ المبتسم ...فإلاتسامة
مثلها مثل الريح الطيبة لاتأتي إلا بالطيب عند هبوبها وتلطف الجو
.
أرجو أن تكونوا قد عرفتم مامدى الفائدة من الابتسامة في التعامل ..
واليكم
الخطوات العملية للتطبيقأولا :- التزم
بالابتسامة لمدة أسبوع مع عائلتك وأصحابك
.
ثانيا :-سلم على
كل من تلاقيهم تعرفهم أولا تعرفهم وابتسم
.
وأؤكد على أن تكونابتسامتك
من القلب لتصل إلى القلب
.
تمر عليك ساعات حزينة أحيانا حاول أن تبتسمولو ليس
من قلبك واعلم انك بعد لحظات ستجد نفسك قد اندمجت مع الناس ونسيت حتى حزنك
فقط
لأنك رميت الابتسامة على وجهك وأؤكد على أن تكون ابتسامتك من القلب لتصل إلى
القلب .


ثالثاَ - اللغـــــــــة :-
واحدة من تقنيات التعامل المهمة .. فالمصطلحات أو لغة التعامل مع
الناس لغة الناس الذين تتعامل معهم فعليك الابتعاد عن
المصطلحات
الغريبة أو مايسمى بلغة التعالي ... فأحيانا تكلم شخص وتريد أن توصل إليه
رسالة
وأثناء الكلام تستخدم مصطلح غريب من لغة غريبة تؤدي إلى قطع في إيصال الرسالة
لذلك
وإذا كان لابد من استخدامك مصطلح غريب لابد من ترجمته أو شرحه للمقابل لكي
يفهم
كلامك . وهناك بعض الناس يظن بأن في استخدامه للمصطلحات الانجليزية يفهم
المقابل
بأن المتكلم صاحب فكر ومعرفه وثقافة عاليه
.
إليكم بعض التوضيح :- فيأيام ازدهار
الحضارة الإسلامية وحينما كان الغرب في ظلام الجهل فكان الشباب الذين
يوفدون
من الغرب إلى الدول الاسلاميةعندما يعودون لأوطانهم يتعمدون التكلم ببعض
الكلمات
العربية تفاخراً . يا إخوان علينا الاحتفاظ بأخر درع لنا وهو لغتنا العربية
الهوية
يا جماعة وعدم قلب الآية
.
ونعود لنؤكد لاتكلم شخص بلغة لايفهمها بلاستخدم
مصطلحات الشخص المقابل فحاول عند تكلمه حفظ المصطلحات التي يستخدمها
واستخدمها
معه
فمثلا عندما يكرر وجهة نظري فأنت عندما تكلمه تقول لهمكرراوجهة نظري واستمرار هذه الطريقة
تزيد من الالفه . واليكم هذا المثال
:-
في شخصذهب للمقابلة لاستلام عمل وهو
موهوب ويمتلك مهارات إلا انه مرتبك وخائف من
المقابلةوعند المقابلة يلتقي به المدير لشؤون الموارد البشرية فيقول له تعرف أنالسه
مخلص الإفطار بصحن من الفول تصوروا ماذا يحدث أقول لكم سيذهب الارتباك والخوف
من
صاحبنا بالمصطلح البسيط الذي استخدمه المدير . مثال آخر
أراد شخص مقابلةالنبي
الكريم محمد (ص) وفي طريقه كان يفكر بالرهبة والخوف كونه سيقابل نبي
وعندما شاهده النبي (ص) قال له مطمئناً (( فإن أمي امرأة كانت تأكل
القديد بمكة
)) هل
لاحظتم كلمات نبي الرحمة ووقعها على المقابل
.
استخدم المصطلحات التي تحببالناس فيك
فهذا الامام علي عليه السلام يقول ((
خاطبو الناس بما يحبوا أن يفهموا
)) وهذا كتاب الله يحثنا (( وما
أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم))



الخطوات
عملية
:
أولا :- التعرف
على مصطلحات الشخص المقابل واعد عليه الكلام
بلغته ثانيا :- التعرف
على المصطلحات التي قد تؤذى الشخص المقابل تمهيدا
لاجتنابهارابعـــــاَ - الأسماء :-
إن التعرف على الأسماء منالتقنيات
المهمة التي تساهم في إنجاح تقنيات التعامل وتساهم في
الألفة ... خذهذا المثلأحيانا وأنت واقف في الشارع وإذا بشخص يعبر الشارع يسلم عليك ويعانقكبحرارة
ويقول لك
أنا مشتاق وأنا كذا وكذا ثم يودعك قائلا سلام يامحمود وأنت اسمكمصطفى
... ماهو موقفك أمام زملائك .. اسمك واسم المقابل مهم وغالي... احد الخطباء
والمدربين
الذين لديهم باع طويل في مجال الخطابة يقول :- اكتشفت بعد هذا العمر إن
أحب
الأسماء إلى الشخص هي اسمه
.
إن اكبر مكافأة للشخص الذي تتعامل معه هوتذكرله
اسمه تكلمه فتقول أنا أشكرك ياعلي أنت موظف كفوء ياعلي ... وتظل تستخدم الاسم
وتكرره
... هل لاحظت السرور الذي يدخله ذكرك اسم لشخص قابلته
لما تيجى تطلب حاجة من احد اذكر اسمه أولا ، وهذا حبيبنا وقدوتنا
الرسول الأعظم محمد (ص) يقول
:-
إذا آخىمنكم الرجل الرجل فليسأله عن اسمه
ونسبه فإنه أوصل للمودة
وهناك من يقول أناأنسى الأسماء ولا أتذكرها فنقول له لدينا الحل ونحن
اتفقنا على التطبيق ولن أتركك
بلا حل
... إن الاسم مهارة مهمة لم نكن ننتبه إليها
.
أنظر إلى سيدنا إبراهيمكيف يخاطب
أباه في سورة مريم (( واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان
صديقا نبيا * إذا قال لأبيه يا أبت لم تعبد مالا
يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شيئاَ * ياأبت إني قد
جاءنيمن العلم مالم يأتك فاتبعني أهدك صراطا سويا * يا أبت لا تعبد الشيطان
إن
الشيطان
كان للرحمن عصيا * ياابت إني أخاف أن يمسك عذاب من الرحمن فتكون للشيطان
وليا *
لاحظ إن سيدنا إبراهيم كان في كل مرة يخاطب أباه ياابت ولم يقل لأباهإني
افهم منك وإنما قال له جاءني من العلم يعني أنت لديك علم وأنت تفهم وبعد كل هذا
يقول
له أبوه :- أراغب أنت عن آلهتي يا إبراهيم
فيقول سيدنا إبراهيم سلام عليك . ولم يقول له أنت لاتسمع الكلام ولا
فائدة منك
يا إخوان ما المانع أن تدلع الزوجةزوجها (
في البيت ) من باب الحب وما المانع أن يمدح الاستاذ الطالب المجد باسمه
مشجعا
... هل فهمتم القصد لابد من حفظ الأسماء واد كركم إن حفظ الأسماء من الأمور
المهمة
للمدربين انك حين تحفظ أسماء من تدربهم تبعث فيهم الشجاعة والمثابرة .
واليكم الخطوات التطبيقية :_
أولا :- حاول
ربط اسم الشخص بشكله لكي
لاتنساهثانيا :- بادر بالتعرف على اسم من تخاطبهثالثا :- وتأكد انك تنطق
اسمه صح
وتلفظ اسمه بصورة صحيحة .
رابعا :- كرر
اسم الشخص في هذه المقابلة أكثر من مرة
.
هناك علماء يقولون لكي تحفظ اسم من تخاطبه ردده أكثر من مرة ولكن في
قلبك
, ولكني
أنا أميل
لإمكانية تكرار اسم المقابل أثناء حديثه معك أكثر من مرة فمثلاتقول
له تعرف ياعلي الموضوع كذا وكذا ياعلي والتجهيز
هكذا ياعلي ... وتستمربذكر
الاسم وتكراره ... واليكم هذه القصة
عند عودة سيدنا الرسول الكريممحمد(ص )
من الطائف وعند دخوله البستان تقرب إليه شخص وأعطاه العنب
فسألهالنبي :- ما اسمك ؟قال :- عداسقال النبي :- ومن أي بلد ياعداس ؟قال : - من نينوىقال النبي :- من بلد النبي الصالح يونس ؟فال : - وما علمك بيونس بنمتى؟قال النبي : - هو أخي ...كان نبي وأنا نبي . ((لاحظ الرقي في كلام
النبي))
استخدم اسم الشخص وأنت بتكلمه أكثر من مرة .
خامساً - الأنا :حاجة يمكن بتوقع اغلب معاملتنا مع الناسوهي كلمة أنا من الكلمات التي تمنعالناس من
التعامل معك طبعا ليس في كل الأحوال
تكرارها على طول

..
فمثلا يأتك شخصليحكي لك عن مشكلتهفيقول لك أنا تعبان .. فتجيبه انتو تعرفو التعب أنا ليلةالبارحة
أنا أنا عملت كذا وكذا .. وبدلا من أن تستمع إليه
رحت تتحدث عن نفسكتحولت
المشكلة من هو إلى أنت ..أي عمل هذا يا أخي الرجل اتجه إليك لتسمع مشكلته
لا
ليسمع مغامراتك
.
هناك شركة اتصالات في نيويورك عملت دراسة على اكثر الكلماتاستعمالا
في المكالمات واخذوا نموذج للدراسة ( 500) مكالمة تصوروا 390 مرة تكررت كلمة
أنا .
نحن أمام مشكلة اسمها الأنا ........... احد الحكماء يوصي ابنه((يابني
كن احكم الناس و لاتقل لهم ذلك )) أي لاتقول لهم أنا حكيم ... أنا
كذا.....أنا
أنا
.
إنالشخص الذي لايتحدث إلا عن نفسه
فقط فهو شخص جاهل امي تستحق حالته الرثاء مهما بلغت
مكانته
العلمية
.
أحد علماء النفس يقول :- إن الذي
لايهتم بالآخرين فهذا شخص
تتجلى فيه الخيبة الإنسانية في
مختلف صورها
.أخي انسى كلمة أنا وأنت تستمع لشخصيحدثك .






سادس:-
تقنية - استمع ... استمع....اسمع للناس
:-




معمار التعماني

عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس في صناعة القادة / الرابطه / ج2

مُساهمة من طرف معمار التعماني في الجمعة سبتمبر 05, 2008 7:43 pm

وهذه من التقنياتالمهمة لو
عملتها واهتممت بها جمعت كل الفوائد في الدنيا . يجب علينا
الاستماعفالله خلق لنا أذنين وفم واحد ولم يخلق لنا فمين وأذن واحده ( حكمةالله
) حتى نسمع أكثر مما نتكلم
فإذا أردت أن تكون هاماً فكن مهتما ..((
كلام
جميل )) . اهتم في الناس واستمع إليهم
... أحيانا يأتيك شخص ويقول لك لدي مشكلة أنا
تعبان ولا
أجد غيرك أتكلم معه .... ياأخوان هناك أشخاص لاتريد الحلول
وإنمايردون من يستمع إليهم فقط ..... في
يوم من الأيام اتصل بي شخص وهو منهار وقال
أريدكأن تسمعني وأعطيته موعد وجلس معي يتكلم لثلاثة ساعات عمل عرض للمشكلة
رائع
وهو كان جاى ولديه الحلول لكنه
يريد من يسمعه
ويرتب له الكلام الذي يقوله .... فقط استمع للناس باهتمام .
الاستماع مهارة لو امتلكتها تنحاز لك الدنياوقدوتنا في ذلك الرسول الكريم (ص)كان يقبل
بسمعه واهتمامه حتى يظن المقابل بأنه أحب الناس للنبي
.
ثق تماما لواستمعت إلى الناس إنهم سيستمعون إليك
..فعاقبة الاستماع خير لأنك عند الاستماع
سيكون
تقييمك بصورة صحيحة (( وبشر الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه)) .....



واليك
الخطوات العملية للاستمتاع بالاستماع
مع الآخرين:-
أولا :- لاتجهز الرد وأنت تستمع للمتكلم فهذه صفة الضعيفثانيا :- استمعوأنت راغب في الاستماع.
ثالثا :- ركز على أكثر المصطلحات استخداما من الشخص المتكلمواعد
استخدامها معه
.
رابعا :- اشعر اللى أمامك انك حساس به جدا ( المتواجدة )وانك حساسبكل
حاجة حساس بيها
.
هناك عواقب للاستماع وأنت بتتكلم :
أ- احترم وقدر وجهةنظر اللى
قدامك عند عرضها عليك
.
ب - الاعتذار عند الخطأ هو أنت مكانتك هتقل لماتعتذر
عن خطأ حدث منك
.
ج- الفت نظر المخطئ من طرف خفي ممكن توضح النقطة هذه . ء- لاتحاول أن تأخذ من الحكمة إلا أسوئها...
أحيانا تجلس تستمع إلى محاضرةمعينة
وتمسك بكلمةاوجملة خاطئة وتترك المحاضرة كلها . حاول أن تأخذ المحاسن وتترك
المساوئ
... يروى عن النبي محمد (ص) :- إن الذي لايأخذ من الحكمة إلا أسوئها كمثل
رجل
أراد أن يشتري غنم فذهب إلى صاحب القطيع فقال أريد أن اشتري غنم فقال له اذهب
وخذ
بإذن أحسنها ..فذهب فاخذ بإذن كلب الغنم
.
إذن عليك أن لاتترك الغنم وتأخذ
الكلب
... خذ
محاسن الرجل واترك عيوبه
.
ھ - عند التكلم مع شخص ابدأ من النقطة التييحبها .
يعني عندالتكلم مع شخص وتريد أن تقنعه اختر
الكلام الذي يحبه... خذ هذا المثل :-تريد أن
تكلم شخص
عن أهمية التخطيط في الحياة وهو رياضي مثلا فقل له :تخيل ان هناك مباراة
لكرة
القدم ولكن بدون مرمى (أهداف) ... ستجده يقول لك هذه ليست مباراة ...فقل له
:-كذلك
الحياة بدون هدف ليس لها طعم ولاقيمه
.
استمع ......ثم استمع ثم احترموجهات نظر
الآخرين وإذا أخطأت اعترف واعتذر عن خطأك وإذا اخطأ الشخص الذي أمامك
فالفت
نظره للخطأ من طرف خفي دون أن تجرحه تكلم من نقطة يحبها الشخص اللى قدامك
.
ماتقدم من نقاط مهمة فهناك
حاجة إضافية مهمة :- عندما يعطيك شخص شيء أو يمدحك
حاول أن
تشكره
فمن لايشكر الناس لايشكر الله .. أعطي الهدية فالهدية ممكن أنتكون
وردة جرب في يوم من الأيام أن تعطي لأبيك أو لامك وردة ولاحظ الاستجابة
والسرور .
تهادوا تحابوا.والآن جاء دور تقنية مهمة ألا وهي :-الرفقسابعاَ - الرفق :
تعامل مع الناس برفق وحب أنا بحبك وحبب الناسفيك
وقدر قيمة الإنسان الذي أمامك فالرفق يسهل الصعب ويزين الوحش... يروى عن النبي
محمد
(ص) قال (( ماكان الرفق في شئ إلا زانه وما انتزع من شئ الاشانه))
إن اللهيعطي على الرفق مايعطي على العنف .
دخل احدهم على الخليفة العباسي المأمون واغلظله
القول قائلا :- اعدل بين الناس
قال المأمون :- ياهذا ارفق فأن الله قد بعث منهو
خير منك لمن هو شر مني ..فقد بعث الله هارون وموسى إلى فرعون وقال لهما اذهبا
إلى
فرعون انه طغى فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى
.
واليكم قصة الطفيل بن عمرو الدوسى ذلك الرجل المحبوبفي
أهله وكان شاعرا فصيحا ...كان متجها إلى مكه فلاقاه الكفار قائلين له أمامك رجل
ساحر
اسمه محمد حاول أن لاتسمعه ..فوضع الطفيل القطن في إذنيه لكي لايسمع كلام
النبي
(ص) فبصر النبي وهو يصلي فعجبته صلاته فابي الله الاان يسمع الطفيل كلمات
النبي
فأعجبته فقال في نفسه ويحك ياطفيل فأنت لبيب شاعر تعلم الحسن من القبيح
فأسمعه
فأن كان حسن قبلته
..
واسلم الطفيل وأمره النبي (ص) آن يدعو أهله للإسلام .... وعندما
لاقاه أبوه قال لابيه إليك عني فأنت ليس على ديني أجابه أبوه وهو يعرفه
ويحبه
:- ديني هو دينك . وعندما ذهب ليدعو قبيلته دوس للإسلام فلم يسلم منهم سوى
أبو
هريرة ....لان الأسلوب للدعوة لم يرضى به أهل قبيلته.... وعندما رجع إلى
النبي
وقال :-أبت دوس إدعو عليهم يارسول الله .... فرفع الرسول(ص) يده ..فقال
الطفيل:-
هلك دوس ...لأنه كان يعتقد بأن النبي يدعو عليهم فقال اللهم اهديدوس......فقال
الرسول(ص) ارجع إلى قومك وادعهم للإسلام وأرفق بهم ( لاحظ أرفق بهم
) وفعلا أسلمت
كل دوس
.
لاحظ قول النبي (ص) ماكان الرفق في شيء الازانه وما أنتزعمنه
إلا شانه ..... تأكد يا أخي إنك لاتستطيع إيصال رسالتك إلى الناس إلا عن طريق
حبك
وتقديرك لهم واهتمامك بهم واعلم
((أحب الأعمال إلى الله سرور
تدخله على مسلم)) .
ابحث عن الذي يفرح الناس واعمله
... الكلمة الطيبة..... ذكر اسم المخاطب
الذييفرحه ... أعود واكرر التزم بما
ذكرنا وحتى لمدة أسبوع حاول حتى تصبح مهارات
التعامل
لديك عاده وحتى تثبت العقل اللاوعي عادة.... أنتهي درسنا هذا والى درس جديد نحمد الله ونشكره ونسألكم
الدعاء
اللهم أصلح قلوبـــــنا ...
وأزل عيـــوبنا ... وتولنا بالحســـنى
... وزينا بالتــــقوى ... وأجمع لنا خير
الآخرة والأولى برحمتك يا أرحم الراحمين


معمار النعماني

معمار التعماني

عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس في صناعة القادة / الرابطه / ج2

مُساهمة من طرف isamsalim في السبت سبتمبر 06, 2008 2:30 am

اخي العزيز احسنت و اجدت و بارك الله فيك و في كل من يسعى الى نشر المفاهيم الدقيقة ...لقد شدني الموضوع من اوله الى اخره و انا اطلب من جميع الاعضاء البدء في تطبيق هذا المنهج العملاق و الامتحان به حتى نواصل تدريبنا في هذه الحياة ....لان صناعة الانسان من اهم و اخطر الصناعات فهي تحتاج الى الدقة و المهارة العالية في العمل و التطبيق ....
اخي العزيز ان منتدى التنمية البشرية من المنتديات المهمة جدا و تحتاج الى تظافر الجهود لنقل احدث التقنيات في صناعة الانسان.

_________________
الفيزياوي عصام سالم

isamsalim
Admin

عدد المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 07/07/2008
الموقع : الفيزيائي عصام سالم

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://iraqi11.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس في صناعة القادة / الرابطه / ج2

مُساهمة من طرف معمار التعماني في الإثنين سبتمبر 08, 2008 6:52 pm

أخي العزيز عصام سالم
لدى قسم التنمية اليشرية للرابطة العراقية لهواة العلوم والموهوبين
سلسلة متكاملة من الدروس والمحاضرات في صناعة الانسان والحضارة والقادة والابداع والعلماء وتعطى الآن محاضرات في صناعة الابداع للطلبة المتفوقين بالتعاون مع منتدى شباب النعمانيه ضمن خطة وزارة الشباب والرياضة ومبادرة الرابطة لتطوير وأستمرارية هذه الدورة لمدة 10 أيام وسيمنح المتدرب على شهادة مشاركة من قبل المنتدى والرابطة معاً.
ان صناعة الانسان الذي تتجلى فيه الصفات الانسانيه هي أهم من صناعة الجدران المزكرشه والقصور المذهبة وان الأمم التي تقدمت ووصلت الى القمة كانت تركز على صناعة الانسان وأنسانيته أكثر من كل الجوانب الأخرى .
ونأمل نحن أن نبدأ التغيير بأنفسنا على حد قوله تعالى ((وفي أنفسكم أفلا تبصرون)) (( ان الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم ))
شكراً لك أخي عصام ونأمل من الجميع
أن يشاركونا في هذا المنتدى
لتعم الفائدة



معمار التعماني

عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دروس في صناعة القادة / الرابطه / ج2

مُساهمة من طرف معمار التعماني في الإثنين سبتمبر 08, 2008 7:21 pm


معمار التعماني

عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 16/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى